قلعة كارنارفون

قلعة كارنارفون (الويلزية: [kastɛɬ kaɨrˈnarvɔn]) تُصنَّف على أنها قلعة من القرون الوسطى في كارنارفون بجوينيد، شمال غرب ويلز تقوم خدمة البيئة التاريخية التابعة للحكومة الويلزية على رعايتها، كانت قلعة motte-and-bailey (قلعة عبارة عن حصن من الخشب أو الحجر مصحوب بفناء مسور) من أواخر القرن الحادي عشر حتى عام 1283، عندما بدأ الملك اوارد الأول ملك إنجلترا باستبدالها بالهيكل الحجري الحالي. كانت المدينة والقلعة الإدواردية بمثابة المركز الإداري لشمال ويلز، ونتيجة لذلك بنيت الدفاعات على نطاق واسع. كان هناك ارتباط متعمد مع ماضي كارنارفون الروماني، والحصن الروماني سيجونتيوم قريب.

بينما كانت القلعة قيد الإنشاء، بنيت أسوار المدينة حول كارنارفون. تكلف العمل ما بين 20000 و25000 جنيه إسترليني من البداية حتى انتهاء العمل في عام 1330. على الرغم من أن القلعة تبدو مكتملة في الغالب من الخارج، لم تعد المباني الداخلية قائمة ولم يتم الانتهاء من العديد من خطط البناء. نهبت البلدة والقلعة في عام 1294 عندما قاد مادوغ أب ليويلين تمردًا ضد الإنجليز. واستعيدت القلعة في العام التالي وذلك خلال انتفاضة ج...اقرأ المزيد

قلعة كارنارفون (الويلزية: [kastɛɬ kaɨrˈnarvɔn]) تُصنَّف على أنها قلعة من القرون الوسطى في كارنارفون بجوينيد، شمال غرب ويلز تقوم خدمة البيئة التاريخية التابعة للحكومة الويلزية على رعايتها، كانت قلعة motte-and-bailey (قلعة عبارة عن حصن من الخشب أو الحجر مصحوب بفناء مسور) من أواخر القرن الحادي عشر حتى عام 1283، عندما بدأ الملك اوارد الأول ملك إنجلترا باستبدالها بالهيكل الحجري الحالي. كانت المدينة والقلعة الإدواردية بمثابة المركز الإداري لشمال ويلز، ونتيجة لذلك بنيت الدفاعات على نطاق واسع. كان هناك ارتباط متعمد مع ماضي كارنارفون الروماني، والحصن الروماني سيجونتيوم قريب.

بينما كانت القلعة قيد الإنشاء، بنيت أسوار المدينة حول كارنارفون. تكلف العمل ما بين 20000 و25000 جنيه إسترليني من البداية حتى انتهاء العمل في عام 1330. على الرغم من أن القلعة تبدو مكتملة في الغالب من الخارج، لم تعد المباني الداخلية قائمة ولم يتم الانتهاء من العديد من خطط البناء. نهبت البلدة والقلعة في عام 1294 عندما قاد مادوغ أب ليويلين تمردًا ضد الإنجليز. واستعيدت القلعة في العام التالي وذلك خلال انتفاضة جليندور (ثورة الويلزية أو حرب الاستقلال الأخيرة بقيادة اوين جليندور ضد الإنجليز) والتي كانت بين عامي 1400-1415 حيث تمت محاصرة القلعة واسعداتها عندما صعدت السلالة الحاكمة تيودور إلى العرش الإنجليزي في عام 1485، بدأت التوترات بين الويلزية والإنجليزية في التقلص واعتبرت القلاع أقل أهمية. نتيجة لذلك تركت قلعة كارنارفون واصبحت في حالة سيئة. على الرغم من حالتها المتداعية خلال الحرب الأهلية الإنجليزية، احتل الملكيون قلعة كارنارفون، وحاصرتها ثلاث مرات من قبل القوات البرلمانية. كانت هذه آخر مرة استخدمت فيها القلعة في الحرب. وبعد ذلك أهملت القلعة حتى القرن التاسع عشر عندما مولت الدولة الإصلاحات. واستخدمت لتنصيب أمير ويلز في عام 1911 ومرة أخرى في عام 1969. وهي جزء من موقع التراث العالمي «القلاع وأسوار المدينة للملك إدوارد في جوينيد».

ﺭﻮﺼﻟﺍ:
Nilfanion - CC BY-SA 4.0
Statistics: Position
1087
Statistics: Rank
105092

إضافة تعليق جديد

التحقق
الأمن والحماية
698537412 ﺩﻮﻛ : :ﻞﺴﻠﺴﺘﻟﺍ ﺍﺬﻫ ﻰﻠﻋ ﻂﻐﺿﺍ / ﺮﻘﻧﺍ
Esta pregunta es para comprobar si usted es un visitante humano y prevenir envíos de spam automatizado.

Google street view

ﺏﺮﻘﻟﺎﺑ ﻡﻮﻨﻟﺍ ﻚﻨﻜﻤﻳ ﻦﻳﺃ قلعة كارنارفون ?

Booking.com
519.956 ﺕﺍﺭﺎﻳﺰﻟﺍ ﻲﻟﺎﻤﺟﺇ, 9.230 ﻡﺎﻤﺘﻫﻻﺍ ﺕﻻﺎﺠﻣ, 405 ﻦﻛﺎﻣﻷﺍ, 960 ﻡﻮﻴﻟﺍ ﺭﻭﺰﻳ.