وسط أمريكا

Context of وسط أمريكا

منطقة وسط أمريكا، (بالإنجليزية:Mesoamerica أو Meso-America؛ بالإسبانية:Mesoamérica) هي منطقة لأراضي حضارات في الأمريكتين تمتد تقريبا من وسط المكسيك إلى كل من بليز، غواتيمالا، السلفادور، هندوراس، نيكاراغوا وكوستاريكا، وتشمل عددا من مجتمعات عصر قبل كولومبي ازدهرت قبل الاستعمار الأسباني للأمريكتين في القرنين السادس عشر والسابع عشر. تسببت الأوبئة التي جلبها الأوروبيون مثل الحصبة والجدري بفناء أكثر من 90% من السكان الأصليين. تُعتبر منطقة وسط أمريكا إحدى خمس مناطق تاريخية في العالم نشأت حضارتها بشكل مستقل.

تتميز جماعات عصور ما قبل التاريخ التي في هذه المنطقة بالقرى الزراعية والعواصم الكبيرة للاحتفالات الدينية والسياسية. تشمل هذه المنطقة الحضارية بعض الثقافات الأكثر تعقيدا وتطورا في الأمريكتين، مثل الأولمك، الزابوتيك، التيوتهاكان، المايا، الميكستيك، التوتوناك والأزتك وغيرها.

كمجال ثقافي، تُعرف منطقة وسط أمريكا كلوحة فسيفسائية متشابكة ذات سمات حضارية غنية طورتها الحضارات الأصلية للبلاد وساهمت فيها. منذ وقت مبكر تقريبًا في العام 7000 قبل الميلاد، أدت...اقرأ المزيد

منطقة وسط أمريكا، (بالإنجليزية:Mesoamerica أو Meso-America؛ بالإسبانية:Mesoamérica) هي منطقة لأراضي حضارات في الأمريكتين تمتد تقريبا من وسط المكسيك إلى كل من بليز، غواتيمالا، السلفادور، هندوراس، نيكاراغوا وكوستاريكا، وتشمل عددا من مجتمعات عصر قبل كولومبي ازدهرت قبل الاستعمار الأسباني للأمريكتين في القرنين السادس عشر والسابع عشر. تسببت الأوبئة التي جلبها الأوروبيون مثل الحصبة والجدري بفناء أكثر من 90% من السكان الأصليين. تُعتبر منطقة وسط أمريكا إحدى خمس مناطق تاريخية في العالم نشأت حضارتها بشكل مستقل.

تتميز جماعات عصور ما قبل التاريخ التي في هذه المنطقة بالقرى الزراعية والعواصم الكبيرة للاحتفالات الدينية والسياسية. تشمل هذه المنطقة الحضارية بعض الثقافات الأكثر تعقيدا وتطورا في الأمريكتين، مثل الأولمك، الزابوتيك، التيوتهاكان، المايا، الميكستيك، التوتوناك والأزتك وغيرها.

كمجال ثقافي، تُعرف منطقة وسط أمريكا كلوحة فسيفسائية متشابكة ذات سمات حضارية غنية طورتها الحضارات الأصلية للبلاد وساهمت فيها. منذ وقت مبكر تقريبًا في العام 7000 قبل الميلاد، أدت كل من زراعة الكاكاو، والذرة، والفاصولياء، والطماطم، والأفوكادو، والفانيلا، والفلفل الحار بالإضافة إلى تدجين الديك الرومي والكلاب، إلى الانتقال الحضاري من مجتمعات الصيد والجمع القبلية لأسلاف الهنود إلى شكل القرى الزراعية المستقرة.

تتميز جماعات عصور ما قبل التاريخ التي في هذه المنطقة بالقرى الزراعية والعواصم الكبيرة للاحتفالات الدينية والسياسية. تشمل هذه المنطقة الحضارية بعض الثقافات الأكثر تعقيدًا وتطورًا في الأمريكتين، مثل الأولمك، والزابوتيك، والتيوتهاكان، والمايا، والميكستيك، والتوتوناك والأزتك وغيرها. تُعتبر حضارة وسط أمريكا أيضًا إحدى ثلاث مناطق في العالم تطور فيها نظام الكتابة دون تأثير من حضارات أخرى (جنبًا إلى جنب مع حضارة سومر وحضارة الصين). في وسط المكسيك، شهدت الفترة الكلاسيكية نهوض حضارة تيوتيهواكان التي أسست إمبراطورية عسكرية واقتصادية امتد تأثيرها شمالًا ليشمل مناطق المايا. بعد انهيار حضارة تيوتيهواكان في عام 600 للميلاد تقريبًا، اندلعت منافسة شديدة بين المراكز السياسية في وسط المكسيك لشغل مكانها، منها شوتشيكالكو وشولولا.

مع نهاية الفترة ما بعد الكلاسيكية، شيد الآزتيك، الذين ينحدرون من وسط المكسيك، إمبراطورية قبلية هيمنت على معظم وسط أمريكا.

في القرن السادس عشر، أنهى الاستعمار الإسباني للأمريكتين التقاليد الثقافية المميزة لمنطقة وسط أمريكا. وعبر القرون اللاحقة، خضعت الثقافات الأصلية لمنطقة وسط أمريكا للهيمنة الإسبانية سياسيًا وثقافيًا. ما تزال إلى يومنا هذا آثار من خصائص الإرث الثقافي لمنطقة أمريكا باديةً لدى السكان الأصليين من قاطني المنطقة، والذين يتحدث معظمهم لغات أسلافهم، ويحافظون على العديد من الممارسات الضاربة بجذورها في حضارة منطقة وسط أمريكا.

خريطة